رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات

إدراج "التربية الجنسية" في المناهج الدراسية.. دولة عربية تخوض التجربة

الإثنين 02/ديسمبر/2019 - 11:44 م
الطريق
حسام حجازي
طباعة

قررت وزارة التربية والتعليم التونسية منذ أيام ، إدراج التربية على الصحة الجنسية في برامج التدريس.


وأكدت الوزارة بأن البرنامج لن يدرس كمادة بصفة مستقلة بل ضمن مختلف المواد التي تدرس في المدرسة، ويشمل محاور متعددة يمكن من خلالها تمرير التربية على الصحة الجنسية، على غرار اللغات والتنشئة الإحتماعية والإيقاظ العلمي والتربية المدنية وعلوم الحياة والأرض والتربية الإسلامية.

 

كما لفتت الوزارة إلى أن التسمية الصحيحة ليست "التربية الجنسية"مثلما يتم تداوله، بل "التربية على الصحة الجنسية"لأن مضمونها لا يركز على ممارسة الجنس، بل يبسط مبادئ وقيم الهدف منها تحصين الطفل وتوعيته، ليشكّل فهما صحيحا عن الإختلاف الفيزيولوجي بين الجنسين.

 

وفي ردها عن حملة معارضة المشروع، بتهم المسّ بالعادات والقيم الدينية، وإشاعة ممارسة الجنس، قالت الوزارة، إن الدروس ستتم في كنف إحترام العادات والتقاليد والمبادئ الأخلاقية والدينية، فالبرنامج من إعداد خبراء ومختصين في مجال الصحة الجنسية ويتناسب مع المستوى الإدراكي للأطفال، ولا يتعارض مع القيم الأخلاقية والدينية للمجتمع.

 

وستنطلق التجربة في سنة 2020 في 13 محافظة، على أن يتمّ إحداث تقييم أولي في آخر السنة الدراسية، ثمّ سيتم إجراء تقييم أعمق من خلال عيّنة من التلاميذ.

 

ومن المنتظر أن بتم تعميم التجربة على باقي مناطق الجمهورية في السنة الدراسية التي تليها، إستنادا إلى نتائج التقييم.

 

 

الكلمات المفتاحية

بتوقيت القاهرة
الفجر
0.:38
الظهر
0.:38
العصر
0.:38
المغرب
0.:38
العشاء
0.:38