رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
د. أبوالفضل الإسناوى
د. أبوالفضل الإسناوى

أنا.. وعاشور

الخميس 28/نوفمبر/2019 - 02:09 م
طباعة
لمدة عام، عرفت ما لم أكن أعرفه عن نقابة المحامين العظيمة، لا أقصد تفاصيل تتعلق بالمبنى الإدارى للنقابة وما يحتويه من تفاصيل تستحق الدراسة، أهمها أنك تبدو أمام مكان «موقر» يعبر عن حالة مصر، الراغبة فى النهوض على حساب البيروقراطية، وتكسير الفساد الراكد، وإنما أقصد مسار العملية الانتخابية المقبلة فى النقابة، نقيب عام، وأعضاء مجلس، وما قد تبدو عليه تلك العملية بعد شهور قليلة، وما قد تنتهى عليه.

يسأل السائل، هل تشهد نقابة المحامين انتخابات مقبلة، مهددة لبقاء النقيب سامح عاشور، على رأس النقابة، وهل يظهر مرشح المفاجأة، كما قالت العزيزة أخبار الحوادث، وان نقابة المحامين على صفيح ساخن؟.. أجيب وأنا بكامل قواى العقلية، ومنطلق تفكير باحث متخصص فى النظم السياسية، وبصورة أدق فى الانتخابات، أن الصورة ستكون فى انتخابات المحامين المقبلة على غير ما يراه البعض، وأنها ستكون الأسهل حسمًا مهما تكن درجة منافس «عاشور» الذى لم يظهر بعد، وإن خرج هذا المنافس، فإنه سيكون فى مستوى انتخابى أضعف بكثير من النقيب الحالى.

وتأسيسًا على ما سبق، ومن خلال قراءتى للمشهد عن قرب خلال عام مضى، يمكن القول بأن أدوات العملية الانتخابية، مازالت تحت سيطرة عاشور دون غيره، بل إن حركة التغيير التى أحدثها مؤخرًا داخل النقابة، والتى انتهت بقانون المحامين الجديد الذى ضاعف من هيبة أصحاب الروب الأسود، صعّبت الطريق على ظهور مرشح المفاجأة، ومكّنت النقيب الحالى أيضًا من مضاعفة - ضعف العدد - ظهيره الانتخابى الذى بدا أكثر التفافًا حوله فى الشهور الثلاثة الماضية.

تفاصيل ما جرى خلال عام 2019، بين ضلوع نقابة المحامين فى ضبط جداول المحامين، وتسريح أصحاب شهادات التعليم المفتوح، وزيادة القيمة المالية لعلاج المحامين، التى هى الأعلى بين النقابات، بالإضافة لرسم ملامح مبنى النقابة الجديد فى شارع رمسيس، ودور معاهد تدريب المحاماة التى شكلت منبرًا علميًا يدعم طلاب الحقوق بدرجة فاقت فى وجة نظرى بعض كليات الحقوق فى الجامعات الإقليمية- يشير إلى أن أداء نقابة المحامين خلال هذا العام، سينعكس بالإيجاب على مجريات ونتائج انتخابات 2020 فيما يتعلق بالنقيب العام. 

وإذا كانت دائرة تشغيل النور العالى تكشف ملامح مقعد النقيب العام، فإن المعركة الأكبر ستكون على مقاعد أعضاء المجلس، التى تقل كثيرًا فى الانتخابات المقبلة وفقًا للقانون المعدل فى أغسطس الماضى. وعليه، ستكون الشهور المتبقية على بدء إجراءات العملية الانتخابية، هى الأكثر حيطة واقترابًا من قبل بعض المحامين المتنافسين، للنقيب الحالى «عاشور»، خاصة أن الحسابات الانتخابية، والإطار القانونى لانتخابات 2020، وقوة البرنامج الانتخابى المحتمل لعاشور، مقارنة بغيره من المرشحين المحتملين، تكشف عن زحام كبير فى مرشحى المجلس، لكن حسمه مرتبط كثيرًا بمن يقترب بالقائمة الأم.. عاشت هيبة المحامين.

بتوقيت القاهرة
الفجر
0.:38
الظهر
0.:38
العصر
0.:38
المغرب
0.:38
العشاء
0.:38