رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
سعيد محمود
سعيد محمود

مكتبة المعادي.. "الطفل" سابقا

الثلاثاء 19/نوفمبر/2019 - 01:21 م
طباعة
عندما كنت في الصف الثالث الإعدادي ذهبنا في زيارة مدرسية لمبنى متواضع من دور واحد وحديقة بسيطة.. لكنه كان عملاقا فيما قدمه لنا من خدمات.. إنها مكتبة الطفل بشارع النصر في المعادي.

من هنا كانت البداية..

هناك.. تفتحت عقولنا وعقدنا صداقات استمرت معنا حتى يومنا هذا.

هناك.. احتوتنا جدرانها وتعلمنا داخلها أساسيات المناظرة والكتابة وخضنا مسابقات ثقافية عديدة.

هناك.. غنينا مع الأستاذ عبدالقادر رحمه الله العديد من الأغاني الوطنية على أنغام العود.. ما زال صوت الرجل يتردد في ذهني وهو يغني "صوت الجماهير" و"الجيل الصاعد".. وأيضا أغاني الطفل حينما كانت أصابعه تداعب العود منشدا "أبلة هدى.. قالت لي كده.. حاضر حاضر يا أبلة هدى".. و"القطة المشمشية.. حلوة بس شقية".. نفس الأغنية التي غناها في فيلم صاحب صاحبه لمحمد هنيدي وأشرف عبد الباقي.

هناك.. تعرفت على أعز أصدقائي المخرج الموهوب طارق عبداللطيف.. و"آل دعبس" رامي وعمرو وأحمد.. والملحن الرائع طيب القلب محمد غريب.. وكانت أولى محاولاتنا المسرحية التي استمرت طويلا قبل أن يذهب كل منا في طريق.

كانت تلك المكتبة الصغيرة هي نقطة انطلاقنا جميعا رغم بساطتها.. لكنهم قرروا فجأة أن يطوروا المكان فهدموا مقرنا الطفولي الجميل ليبنوا مكانه صرحا ثقافيا لم نستفد نحن البسطاء منه.. وأسموه وقتها مكتبة سوزان مبارك.. قبل أن تقوم ثورة يناير ويتغير الاسم لمكتبة المعادي.. وبدلا من الاشتراك البسيط الذي لم يتجاوز 5 جنيهات وصل الاشتراك لـ50 جنيها، ليشكل عبئا على أغلبنا وقتها.

شكرا لكل من زرع فينا حب الثقافة ورعانا في صغرنا لنصبح ما نحن عليه الآن.. وأرجو أن يزداد الاهتمام بالثقافة في بلدنا وخاصة للبسطاء من شبابها حتى لا نندم بعد ذلك عندما يجرفهم تيار العنف والإرهاب.

بتوقيت القاهرة
الفجر
0.:38
الظهر
0.:38
العصر
0.:38
المغرب
0.:38
العشاء
0.:38