رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
الدكتور عمر الجابري
الدكتور عمر الجابري

إصلاح المشرق العربي بتضليل الغرب

الثلاثاء 08/أكتوبر/2019 - 03:15 م
طباعة

يقول برنارد شو إن التقدم يأتي دائماً على أيدي أناس غير عقلاء، وذلك لأن العقلاء يريدون أن يستخدموا أي نظام كما هو دون تغيير، فإذا تطرقنا لعملية الإصلاح فنرى أنه يتوجب أن يكون هذا الإصلاح إنسانياً بالدرجه الأولى وداخل إطار منظمومة المجتمع العالمي ككل وعلى حد سواء لإنه إذا كان شركاؤنا على سطح هذه المعمورة من الغرب قلقون من وعلى أوضاعنا بشكل عام بما فيها من فقر وجهل ومرض وفساد وإتساع رقعة البطالة والصراعات السياسية وغيرها ويريدون أن يغيروا هذه الأوضاع لإنهم يعتقدون أن تلك الأوضاع مهددة لأمنهم واستقرارهم الذي ينشدونه لوجود مصالح إقتصادية وسياسية لهم داخل هذا النطاق الجغرافي ، فمن حقنا أن نعرب عن تخوفنا مما في العالم الغربي من فوضى وقرصنة وتأمر وخوف ومرض وتطرف فكري وعلمانية ومما في سلوكهم من عنف وقسوة، ومما في علاقاتهم مع العالم الخارجي خاصة شعوبنا العربية من ظلم وإضطهاد وجبروت وإزدواجية المعايير أو الكيل بمعايير ظالمة ومختلفة .

ولأن مملكة العميان دائماً تنصب أعورها ملكا، فإن معادلة الإصلاح تحتاج لجهد وصبر طويل ولا يتوقف فقط على الطرح الفكري فالآذان غالبا ما تكون هنا صماء .

علينا أن نتروى ملياً في تحمس الغرب لنا نحو هذا التحول وكلنا على يقين و بما نملكه من خبرة الماضي عبر ما مر من العصور المختلفة أن الغرب ما عشق بلد عربي ولا  يحمل له خيراً ولا يسعني أن أذكر كل المسببات لكن أشير الى واحده منها على سبيل ولعل أهمها على الأقل بالنسبة لنا لماذا يفضل الغرب مصلحة دولة مجهوله الهوية في منطقتنا على مصالح العشرات من بلداننا العربية

نتوقف بعض الشئ بعيداً عن دبلوماسية الحوار عند مدخلات الحضارة الغربية بمجملها العقائدية والسياسية والاجتماعية والأقتصادية التي تفرز عالم الانتحار والإيدز والمخدرات التي تحطم شخصية الملايين من البشر وتذهب بالبهاء والرونق الإنساني ليذهب في ربوع الملذات ومحاط بسياج من الجهل والفقر والمرض والتخلف الأخلاقي ؟

وإذا تحدثنا عن الفقر في الكثير من مجتمعاتنا العربية فلا مجال للشك في أنه أحد أسباب الألم والمعاناه الإنسانية وحتى نكون منصفين لا يجوز  أن نعتبره كل الأسباب فالفقر والإفلاس الخلقي أشد فتكاً من الإفلاس المادي الذي نعانيه .

أما إذا تحدثنا عن وضع المرأة في مجتمعنا العربي والذي يحتاج لكثير من المراجعات لإلحاق واقع المرأة بالأفق الحضاري بعيداً عن سياسات تسفير المرأة وامتهانها والمتاجرة بجسدها والخروج بها عن حدودها المألوفة والطبيعية والسعي لتحطيم بنية وكيان الأسرة والاعتراف بالعلاقات الشاذة تحت مسمى بالحريات هذا  ما نحصده من أفكارهم المسمومة فيتشددون تحت هذا البند ثم ترتخي الأراء على نحو أخر فاعتنقوا النظريات القائمة على مطلق الحريات دون النظر لحاجة وأخلاقيات المجتمع .

إن محدودية قدراتنا عن طرح مشروع الإصلاح السياسي والأقتصادي والأجتماعي و الأخلاقي بأبعاده الإنسانية ككل لا يعني أبداً أننا نفتقد الرؤية لوضع إطار إنساني إقليمي وعالمي يسوده العدل والرحمة والتأخي والشراكة

إن أمن الإنسان وسكينته واستقراره ورفاهيته وصون حياته، وحماية عقله، وكفالة حقه في التفكير ومشاركة الثروات في مجتمعنا بعيداً عن حملات التشويش والتضليل الممنهج أو الفوضوي . مطلب لا يقل أهمية عن المطالب الحياتية الضرورية لبقاء الأنسان كذلك حماية حقه في حفظ النوع البشري والامتداد الفطري في التاريخ الطبيعي. كذا صيانة حقه في التملك الرشيد لا الأحتكاري بما يغطي كافة  ضروريات الحياة التي لا يستطيع أن يعيش الفرد في غيابها وهذه مقاصد ينبغي أن تكون محاطة بحركة إصلاح إنساني يقوده المجتمع والعالم على حد سواء .

إن الشقاء الإنساني وإرهاق النفوس البشرية بأبعاده ومواطنه المختلفة، والذي يتبدى بتجسيد متباين في هذا العالم نشأ من الانسلاخ عن منظومة القيم السماوية المؤكدة لكرامة الإنسان وإحترام حقوقه وعقائده وأفكاره بصرف النظر عن جودتها من عدمه بعيداً عن خلط الأوراق " لقد ماتت شعوب الأرض في خلدي ولم يبق دونك يا وطني بفنجاني " وللحديث بقية إن شاء الله .


ads
بتوقيت القاهرة
الفجر
0.:38
الظهر
0.:38
العصر
0.:38
المغرب
0.:38
العشاء
0.:38