رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
رئيس التحرير
محمد توفيق
ads
ads
ads
عزة مسعود
عزة مسعود

الإخراج الصحفي وصناعة الجمال

الخميس 11/يوليه/2019 - 08:14 م
طباعة
تُعرف الصحيفة وهى مطوية, ودون ذلك فهى لم تكتسب شخصيتها بما ييسر للقارىء التعرف عليها و سط تلال من الصحف الأخرى. 

كنا طلاب قسم صحافة نتأمل الصحف مرصوصة فوق بعضها ونخمن أى الصحف تكون؟ ونسميها دون النظر إلى ترويستها المخفية في لعبة جميلة وسهلة  نطبق ما درسناه عن فن تقديم المحتوى "الإخراج"، وظلت اللعبة  لولا أن الصحف تعددت وتشابهت بحيث بات من الصعب التميز بينها. 

خامة ونوعية وشكل الورق فضلا عن، وضع الترويسة، شكل وستايل العناوين، ألوان الفواصل وطريقة فرد الصور عناصر طوبوغرافيا الإخراج و أدوات المخرج لخلق شخصية الصحيفة وتميزها. 

فقديما كان وضع الترويسة أعلى الصفحة الأولى "غلاف"  هو السائد ، مع إعتماد الخطوط ذات اللون الأسود فى العناوين الفرعية و الأحمر  للعناوين الرئيسية أو المانشيت، والأخضر الذي منح صحيفة "الوفد" تميزا واستقلالية. 

وتنوعت النظريات الإخراجية  بين الإخراج الأفقى كما هو فى جريدة " الأهرام " ، و تداخل الأعمدة  كما هو فى جريدة "الجمهورية"ولكل منهما سلبياته ومميزاته.  

 الصحف الإسبوعية في الغالب إعتمد إخراجها على  التروسية المنتصف، و الصور والأرضيات ذات الظلال، والجداول، والشبكات، وكذلك العناوين بحيث اصبحت  الصفحة الأولى مرآة لكل محتوى الصحيفة من الداخل .  

 وخلقت  الصحافة المستقلة "الخاصة"  طفرة فى  فن الإخراج ، والذي  جنح إلى  أساليب أكثر بساطة، وألوان أقل. وهنا نضرب مثالا بجريدة  "المصري اليوم" ومخرجها دكتور أحمد محمود والتي فرضت سطوتها  بحيث أثرت على اساليب الإخراج فى جميع الصحف بما فيهم الصحف القومية، حيث تخلت صحيفة الأهرام عن رصانتها ونزلت بترويستها لأسفل سنتيمترات تاركة مجالا لوضع مانشيت أعلى الترويسة وكذلك صحف أخرى . 

وطلت علينا جريدة " الشروق " بأخراج مختلف أقرب لأخراج الصحف العربية، لون مختلف هو الأزرق، وستايل يعتمد على فرد صورة صدر الصفحة الأولى بمساحة كبيرة. 

إجمالا  قليلون فى هذا المجال خلقوا  التميز، وحققوا أذا جاز الوصف طفرة فى مجال الإخراج بما يحسب لهم،  تجارب ناجحة تستحق التقدير. 

وهنا وجب الإشارة لما يقدمه الزميل العزيز  أحمد اسماعيل، من أفكار إخراجية دمج فيها بين المحتوى والشكل، ستايل مبهر فى تكوينة وألوانه، وعميق فى فكرته، ظنى أن الأمر لم يكن صدفة، فبعد قراءة متواضعة لأوضاع الصحافة والتى فقدت جزء من بريقها خاصة اليومية منها، يبقى التركيز على المحتوى الاكثر عمقا وقيمة على ان يقدم بشكل جيد وجذاب يغازل عين القارىء  بما يدفعه للتنازل عن جزء من ميزانيته المحدودة لأجل صحيفة.
القاهرة الطقس
ads
بتوقيت القاهرة
الفجر
0.:38
الظهر
0.:38
العصر
0.:38
المغرب
0.:38
العشاء
0.:38