رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
ads

نرصد حصاد المنتخبات العربية في أمم إفريقيا وفرص الجزائر وتونس

الخميس 11/يوليه/2019 - 03:45 م
منتخب الجزائر - أرشيفية
منتخب الجزائر - أرشيفية
مصطفى أبوعقيل
طباعة

 

 مع نهاية منافسات المراحل الأولى لكأس الأمم الإفريقية، ختمت المنتخبات العربية مبارياتها بنتائج متفاوتة، لتتضح ملامح فرص المنتخبات العربية في البطولة بشكل أكبر.

وقطعت منتخبات مصر والمغرب وموريتانيا، تذكرة الخروج المبكر من البطولة، بينما نجحت تونس والجزائر، في استكمال المشوار.

 ويرصد "الطريق" ماذا قدمت المنتخبات العربية في البطولة، وفرص ما تبقى منها:

مصر

لم يستطع المنتخب المصري الحفاظ على نتائجه التي حققها في دور المجموعات من منافسات البطولة، وصدم جماهيره الغفيرة التي احتشدت لمساندته، بالخروج المبكر من دور الـ16، على يد منتخب جنوب افريقيا بهدف مقابل لا شىء.

 

المغرب

مثل المنتخب المصري، بدا المغرب "باهتا" في اختباره الأول أمام ناميبيا، واحتاج للحظ للانتصار في دقائق المباراة الأخيرة، كما أن المنتخب المغربي لم يشبه ذلك الذي رأيناه في مونديال روسيا، حيث بدت أسود الأطلس بدون مخالبها، وقد تكون مشكلة اللاعب عبدالرزاق حمدالله وخروجه المفاجئ من معسكر المنتخب السبب في ضعف الفريق، حيث لم يستطع استكمال المشوار وحجز تذكرة الخروج على يد منتخب بنين عن طريق ركلات الترجيح.

 

موريتانيا

ظهر منتخب موريتانيا في أولى مواجهاته في البطولة بمستوى سيئ للغاية، وهو ما كان متوقعًا، بسبب قلة خبرة المنتخب الموريتاني في البطولات القارية، حيث انه خسر مباراتين وتعادل مباراة.

وتلقى هزيمة في أولى مبارياته بنتيجة ثقيلة بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد أمام منتخب مالي الخبير إفريقيًا.

 

الجزائر

لم يتبق من المنتخبات العربية في البطولة سوى منتخبي الجزائر وتونس، حيث أقنع منتخب محاربو الصحراء جماهيره بالعروض التي قدمها في البطولة، وسيطر على مجريات معظم المباريات التي خاضها، كما حسم بعض اللقاءات مبكرًا.

ويتعطش محاربو الصحراء للفوز بالبطولة، بعد فشلهم في التأهل لمونديال روسيا، وقبلها خروجهم "المفاجئ" من الدور الأول لبطولة أمم إفريقيا 2017.

كما أن منتخب الجزائر لديه عناصر مميزة وقوية تساعده على مواصلة مشواره الافريقي، مثل امتلاك الفريق نجميه بغداد بونجاح ورياض محرز، بجانب مدير فني صاحب تكتيك عال "بلماضي"، وارتفاع الروح المعنوية بعد الانتصارات السابقة، وتوافد الآلاف من الجماهير الجزائرية على استاد السويس.

 

تونس

ظهر "نسور قرطاج" في أول لقاءاته بمستوى ضعيف، كما خيب آمال جماهيرهه في اللقاء الأول، حيث فشل بتحقيق النقاط الثلاث المنتظرة أمام أنجولا، وتعادل بنتيجة 1-1.

ولكن سرعان ما استفاق الفريق ونجح في التأهل لدور الـ 8، ليواجه في مباراته القادمة منتخب مدغشقر قليل الخبرة الإفريقية، كما أن فرص منتخب تونس أقوى في هذه المباراة لمساندة الجماهير العربية للفرق المتبقية في البطولة.

بتوقيت القاهرة
الفجر
0.:38
الظهر
0.:38
العصر
0.:38
المغرب
0.:38
العشاء
0.:38