رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
ads
ads
هالة ربيع
هالة ربيع

نسيت أصلّى الفجر

الجمعة 14/يونيو/2019 - 02:38 م
طباعة

نويت ..

و النيّة حالًا لسه طالَّه من حبابي القَبر ..

شمَّرت عن أهوائي و اتوضيت

ونزلت أصلّي الفجر ..

فيه جنب بيتنا ممر للسكان،

وممر للغلبان،

و ممر للوطن التخين

ميعديهوش غيرُه.

علشان بيلزق فيه،

مِنها الجميع فـ الضهر بيزقّوه،

منها الجميع قدامُه بيشدّوه،

منها الحيطان الباردة بتدفيه ..

كل أمّا اعدّي قصادُه بشمت فيه ..

بقى ده اللى كل الخلق بتحبه !

بيوّزعوه ع الكُل ميكفّيش

بيغطّوا روحهم تتكشف حسرات،

بيغطّوا جوفهم تتكشف مرايات ،

ومفيش مراية بتتكسف فـ تلِف ..

فيه جنب بيتنا عجوزة مابتسمعش ..

بتدلّع الوطن الرضيع

وتقرصه فـ خدُّه

وتقولُّه :

"لما قالوا إنك ولد، محصلش حاجه

وضهري لسه بتنهشُه الغِربان"

والظاهر ان الطفل من كُتر الدَلع،

قطَّع هدومُه

وعاش جبان عريان.

كل أمّا اشوفه بابصّ لُه بشفقَة،

ويمد إيده يقولّي :" نُص جنيه".

لما إنت تشحَت ، قلبي يعمل إيه؟

فيه جنب بيتنا رصيف

لأول مرة بمشي لُه

و ادفن برجلي كوم ضحايا البَرد ..

علشان مفيش إكرام فـى أيامنا

ينفع لميّت من سلالة الناس ..

الفِكر ابن الفقر

و الفقر ابن القهر

و القهر ابن العالم الوسواس ..

و انا تُهت لما نزلت للجامِع

كان إيه بيجمَع بين شتات الخَلق

غير المرار و النار

وضيق الحال ..

و الدَق على طَبل المُحال

و الرَقص طول ما الرَقص تمن الأكل

و الأكل طول ما الأكل تمن الروح

و الروح عشان مكتوبلها تجمَع كل الكسور

وتموت فـى دور مشؤوم ..

و تبص عين الوطن

مش شايفة إيه بيروح ..

ده لإن عين الوَطن لمعت

أكَلْهَا البُوم ..

زيّ النهاردة مكانش شيء معلوم

و لا كُنّا نعرف إننا هنقوم ..

نلاقي إن اللحاف اتشَد

مش صدفة أد ما هيّ أخدِة يَد ..

كان لازم اقفل وقتها الشبابيك

و اسكت عشان معرفتش أحكي لحد ..

ملقيتش بُد من المعافرة ، بكيت ..

أذنبت

تُبت

وتُبت لمّا نويت ..

و النيّة حالًا لسه طالّة من حبابي القبر ..

شمّرت عن أهوائي

واتوضيت

فـ سمعت صوت العشا

و نسيت أصلّي الفجر

ads
بتوقيت القاهرة
الفجر
0.:38
الظهر
0.:38
العصر
0.:38
المغرب
0.:38
العشاء
0.:38