رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
رئيس التحرير
محمد توفيق
ads
ads
ads
مصطفى حسّان
مصطفى حسّان

اعترافات من دروس الوحدة (شعر)

الإثنين 13/مايو/2019 - 09:40 م
طباعة

أنا عمري مرة ما كنت شاطر ..

ولا كنت جوه الليل بسافر ..

كل الحكاية إن انا

كان عندي عقدة من الكلام

فطلعت شاعر ..

وماكانش ده نوع م الذكاء

ولا حتى حباً في الكتابة ..

أنا كنت طفل بيشتكي منه الجميع

لأنه في غاية الخيابة ..

ولا عمري كنت ف يوم

أحب يكون لي صاحب

في الحياة إسمه "الكتاب" ..

كان غصب عني لإني شكلي غير زمايلي

وعندي بطء في الاستيعاب ..

أمي اللي لفت بيا على كل الدكاترة

ماكاتش تعرف

ان دائي ماكانش غير م الخوف

فكبرت بالأحلام وماكبرتش

وبنيت في عقلي خيال

ما عرفتش اخرج منه حتى الآن

كان الطريق مرسوم لي بالسنتي

علشان اكون أكتر مراهق في الوجود

يكتب لغيره مش لنفسه

يخلق قصص وغرام ما بين النخلة والشارع

يتسلى بالأوهام ويتخيل حاجات

فيحس انه طلع له في كتافه جناحات

ويطير في نص الليل ..

مش باختياري أكون مناسب للغياب

وفهمت بدري ان القصيدة مش اختيار

الشعر بالنسبة لي كان أكبر تعب ..

وان التجارب في الحياة

مش في الكتب

أنا مش حنين في الليل

ومعنى فوق ما يتصور خيالك..

أنا كنت فاشل في الكلام

ولحد تانية اعدادي ألدغ في الحروف

أنا عشت عمري فيا خوف

مابحبش الضلمة

والليل مكان مرعب

لكن ماليش غيره

ودي مش مجازفة ولّا طيش

لكن الحياة زقتني من شط التجارب للورق

من كترها اتعلمت ألحق نفسي

من قبل الغرق

فقدرت اشوف كل الحاجات بوضوح

وقدرت احس بريحة الماضي

ف عيون اللي اتجرح

والقى الحبايب في بكا المجروح..

ماكانتش صدفة

إني اقضّي طفولتي في القرية

وتحدفني الحياة لكف المدينة الوهم

واللليل الخشن ..

ماكانتش صدفة

إني أفهم - غصب عني – دروس مفارقات الزمن ..

وازاي يعيش فيا الحنين

لزمان ماهوش ليا

ولناس مابعرفهمش؟!

ولإني تلقائي ومابحسبش الكلام

فبقيت في نص الليل بسافر في الوجود

وبركب الجناحات واطير..

وبقيت بكلم ربنا عن كل أحلامي

وفهمت إن الوحدة بتعلم كتير.

ads
ads
القاهرة الطقس
ads
بتوقيت القاهرة
الفجر
0.:38
الظهر
0.:38
العصر
0.:38
المغرب
0.:38
العشاء
0.:38