رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
رئيس التحرير
محمد توفيق
ads
ads
ads
مريم مختار
مريم مختار

عشرين سنة (شعـــر)

الأحد 14/أبريل/2019 - 09:42 م
طباعة

عشرين سنة..

وأنا قورتي مبتلمسش سِجاد الصلاة غير كُل ضيق

وبيتفرج همي..

عشرين سنة..

 وانا لسه بحبي لجرحي أول سلمة ، من كُل شئ

 وكإني متغمي..

مربوط جوانح فكْري فـ إيديَّا

فا أزاي تطير أفكار

بدون جناحات !

عشرين سنة ماكنوش كفاية عشان دموعي تملى أوجاع الآبار وأنا مُقتنع ..

إن النهار هيكون ضَلام لو خبيناه

وإن الضلام لو عريناه هيكون نهار

كان عندي رغبه شديده لمَّا أرجع

ف نُص الليل

ملقاش بيبان الذكرى مفتوحه

وبيبان بيوتنا

متقفله بترباس

بطلع بخُف الريشه يومياً

على متن ضهر الناس وأفكارهُم

أحلام كتيره بتتولد

فـ دماغ بتوّل

و مامسهاش واقع يقول

-من امتى كُنت أنا بشتهي كارهُم -

ف أوصل بأقصى طموحي للجنه

وبخاف أخش ، ملقاش مكان ليا..

فـ أرجع بسُرعة طفل،

خايف من السكِّين

جواه حنيِّن ،ولكنه دلدق

بطلوعه أول سلمه..

الدنيا وقفت من هنا..

- وصباعها فـ عنيا -

بس الغريب..

إني إتخذت من الذنوب عُكاز/ ومن الطريق مأوى

بس أنا..

مبقتش أخاف من لدغة الليل الحزين

علشان ما أعيشش أداوي لدغاته

فكري اللي غرقان فـ الذنوب

كان يشتهي الغرقان

أول م يوصل للنجاه

كنت أنا

بشبه مريض

كاره الموت والمرض

بس أمَّا خف

كره الحياة

وشيطاني قال :

خبَّط هتدخل بس من غير حد

خبَّطت جايز يختلف قدري

ولكنه كان

مكتوبلي من بدري

عشرين سنه أعمى العيون

لكن بشوف الناس بقلبي

وأزاي أخفف من ذنوبي وأتوب

إذا كان وجودي ف الحياة

-ذنبي-

أصبحت أنا

قلبي ملغم بالذنوب

مع كُل دقه بتنفجر

قرر يثور ، على ضلع خارج عن حدود الدين

ف الوقت نفسه كان بيدعي

ببراءة الأطفال

لما يخافوا من العقاب ف الحين.

خمسين سنه ،

وأنا لسه أعمى بشتهي إني أشوف

علشان مكررش الذنوب دايماً

فـ رفعت إيدي للسما ودعيت

يارب أنا

عشمان تنور لي الطريق

يارب أنا

بدعي عشان كل أما بدعي لك

بَلقى نفسي أرتحت

يارب

أنا كُنت أعمي بَضِل كل خُطاي

دلوقتي أنا

بالدُعا فتحت..

ads
ads
ads
القاهرة الطقس
ads
ads
ads
بتوقيت القاهرة
الفجر
0.:38
الظهر
0.:38
العصر
0.:38
المغرب
0.:38
العشاء
0.:38