رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
رئيس التحرير
محمد توفيق
ads
ads
ads

شهادة مبارك

الإثنين 07/يناير/2019 - 07:10 ص
طباعة

أكد الرئس الأسبق حسني مبارك في شهادته أمام الدائرة 11 إرهاب بمحكمة جنايات القاهرة  فى قضية "اقتحام الحدود الشرقية"، التى تنظرها الدائرة أن 800  عنصر أجنبى اقتحموا الحدود وكانوا يحملون أسلحة متنوعة. من حماس وحزب الله والإخوان والحرس الثورى الإيرانى شاركوا فى اقتحام الحدود.في مطلع يناير 2011 .

وقال أنه كان يعرف أن هناك انفاق يتم حفرها , وعندما كان المصريون يحاولون إزالتها كانوا يطلقون عليهم النيران من الناحية الأخري .

وربما لا ينكر أحد أن ال800 الذين ذكرهم الرئيس في شهادته ، هم المسئولون عما حدث خلا الأيام التالية ، وفرضوا سيطرتهم علي كل سيناء، وقاموا بعمليات إرهابية لعل أخطرها هو ما حدث يوم 5 اغسطس 2012 ، حيث جري تجميع 35 مصريا وفلسطينيا وقاموا بغلق طريق مابين خان يونس ورفح ، وإرتدوا ملابس عسكرية وقتلوا 16جندي من الجنود المصريين أثتاء تناولهمم وجبةالإفطار .

وهي الواقعة التي أجرت فيها المخابرات الحربية والمخابرات العامة وكافة أجهزة الدولة، تحقيقات موسعة فيها، والتي رفض الرئيس مرسي وقتها إعلان النتائج التي أسفرت عنها التحقيقات.

 والتي كانت ترجح وجود عناصر من داخل غزة مع بعض المصريين، وقيام عناصر من غزة بإطلاق نيران الهاون للتغطية علي تلك المجموعة أثناء دخولها غزة عن طريق كرم ابو سالم . وهو ما أكده بيان المجلس الأعلي للقوات المسلحة . والذي حاول المجلس من خلال هذا البيان كشف حقيقة التنسيق بين تلك القوي ، وقوي اخري لها نفوذ واسع داخل غزة .

الأمر لا يتعلق بتلك الواقعة فقط ،إنما يتعلق بوقائع أخري ، وسلسلة من الإعتداءات الهمجية ، كان آخرها الإعتداء علي مسجد الروضة في 24 نوفمبر 2017، والذي نتج عنه وفاة 305 من المصليين ،وخلال تلك الفتري جري ما جري وتكلفت مصر غاليا من دماء أبناءها  الشهداء والمال الكثير الذي تم سفحه وإنفاقة في سيناء .

لعلنا نتساءل، هل يمكن ل800 فرد من سيناء أو حماس أو حتي من اي تنظيم جهنمي، أن يحدثوا كل هذا بدولة في حجم مصر، ويظل جيشها يقاتل لمدة لمدة خمس سنوات متصلة مستخما كل انواع الأسلحة .

وهو الأمر الذي دعونا الي التساؤل مرة اخري : هل بإمكان حماس أن تفعل هذا بمصر ،لتجعلها تعوم في مستنقع الإرهاب حتي يومنا هذا .

ونعتقد أن لإسرائيل دور كبير في فيما حدث من حماس ، لما تبين فيما بعد من تعاون بين حماس وقطر ، وتعاون بين قطر واسرائيل ، إلي الحد الذي قيل فيه أن المساعدات المالية القطرية لحماس كانت تمر عبر بنوك إسرائيل وموافقتها الصريحة .

ولعلنا نعود الي ما حدث في مطلع عام 2008 عندما قامت عناصر ''حماس'' بفتح الحدود المصرية مع غزة عنوة لكسر الحصار الذي تفرضه اسرائيل على هذا القطاع منذ يونيو 2007· وربما كانت حماس تخطط لوضع قواعد لها في سيناء من بين اهالي سيناء.

ووقتها تداركت الحكومة المصرية الأمر وقامت بإنشاء حواجز معدنية واسلاكا شائكة لسد الفجوات التي فتحت في السياج الحدودي، وقد قام الفلسطينيون الغاضبون بإلقاء الحجارة على رجال الشرطة المصريين المنتشرين في الجانب الآخر من الحدود .

كنا نتمني أن تعلن الحقائق كاملة الشعب ، لنعرف كيف تآمرت حماس علي مصر ،ومن كان خلفها . بدلا من انتظاء شهادت المسئولين امام المحاكم ،لنعرف طبيعة ما حدث خلال ثورة يناير أو ما بعدها .

ads
ads
ads
القاهرة الطقس
ads
ads
بتوقيت القاهرة
الفجر
0.:38
الظهر
0.:38
العصر
0.:38
المغرب
0.:38
العشاء
0.:38