رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
رئيس التحرير
محمد توفيق
ads
ads
ads

تعرف على أسوأ 10 سجون في العالم

الخميس 10/يناير/2019 - 09:46 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
عواطف الوصيف
طباعة
سجن.. كلمة من ثلاثة حروف فقط، لكنها تعني الكثير، فهي رمز للمكان الذي يستخدم من أجل فرض عقوبة الاحتجاز والحرمان من الحرية، تلك العقوبة التي تفرض على المجرمين والخارجين على القانون.

يكمن الهدف الرئيسي من السجن في إعادة تأهيل المجرم، لكي يتحول إلى عنصر إيجابي نافع لوطنه وللمحيطين به، لكن لابد من الالتفات إلى أن هناك بعض السجون على مستوى العالم، تحولت إلى جحيم حقيقي لنزلائها، وبدلا من أن تكون مؤسسات إصلاحية وتربوية، أصبحت مرتعاً للفساد والجريمة، وسنحاول خلال السطور المقبلة أن نقدم لمحة عن أهم أخطر السجون، التي يمكن أن توصف بأنها مقرات الجحيم في العالم.

سجن "رايكرز آيلند" في نيويورك 
 
يقع سجن رايكرز آيلند في نيويورك، وهو يضم 10 زنزانات تكتظ بأكثر من 12 ألف سجين، لكن المهم هو أن هذا السجن شهد وعلى مدار تاريخه مهازل تمثلت في اعتداءات وحشية، "قتل، اغتصاب سجناء من قبل الحراس"، وينظم بشكل دائم نزالات عراك بين المساجين لتسلية السجناء والسجانين على حد سواء.

سجن "لا سانتي" في باريس
 
عاصمة الحب والجمال.. هكذا عرفت ولقبت باريس على مستوى العالم، وعلى الرغم من ذلك، فهي تضم واحد من أخطر السجون في التاريخ، وهو سجن "لاسانتي"، الذي يقع في العاصمة الفرنسية باريس على بعد عدة أميال من نهر السين، وتم افتتاحه عام1867 واستقبل الآلاف من السجناء وأسرى الحرب خلال الحرب العالمية الثانية، ومنذ افتتاحه حفل سجل السجن بحالات الاعتداء على السجناء، ولم يتمكن سوى 3 مساجين من الهرب.

سجن "بيتالك" في روسيا
لا شك أن روسيا أثبتت ومن خلال التطورات الأخيرة التي مرت بها في سوريا، أنها واحدة من أهم الدول التي تمثل الدهاء السياسي، لكن يبدو أن قدراتها لا تتوقف عند حد السياسة فقط، بل والعقوبة أيضا، فهي تضم سجن "بيتالك"، الذي يطل على البحيرة البيضاء وهي واحدة من أكبر البحيرات في أوروبا، ويتميز هذا السجن بإجراءات أمنية مشددة، ويقضي فيه كل سجين 20 ساعة في اليوم في الحبس الإنفرادي ولا يسمح بالزيارة سوى مرتين في العام.

سجن "كوانغ بانغ" في تايلند
 
يقع سجن كوانج بانج، على بعد بضعة أميال قليلة عن العصمة التايلاندية بانكوك، وهو يضم عدد كبير من السجناء الأجانب، الذين لا تقل مدة الحكم عليهم 25 عاما، وهناك يجبر السجناء على ارتداء الأصفاد والأغلال خلال الأشهر الثلاثة الأولى من فترة عقوبتهم، وبالنسبة للمحكومين بالإعدام فعليهم ارتداء أصفاد ملحومة على أرجلهم، ولا تقدم للسجناء سوى وجبة طعام واحدة في اليوم.

سجن "لاسابانيتا" في فنزويلا 
 
معروف عن فنزويلا، أنها تتمتع بارتفاع معدلات الجريمة فيها، ويشكل سجن "لاسابانيتا" البيت الكبير بالنسبة للعصابات وقطاع الطرق وتجار المخدرات، كما أنه يشهد من وقت لآخر العديد من أعمال الشغب والاغتصاب، وفي عام 2012 قتل في السجن 591 سجين، وزاد هذا العدد إلى 607 قتيل في 2013، ومن أغرب ما هو معروف عن هذا السجن هو السماح للسجناء بامتلاك أكثر من 22 ألف طلقة ذخيرة وكمية كبيرة من الأسلحة، بالإضافة إلى نفق تحت الأرض لتخزين الكوكايين والمارغوانا.

سجن "ديار بكار" في تركيا 
 
عرف عام 1980 ، بالعام الأسود في تركيا، ففيه شب الإنقلاب الدموي، الذي كان وبالا على الشعب التركي، ومن ضمن الأسباب التي جعلت هذا العام أسود، هو ما شهده سجن ديار بكر الذي أفتتح نفس العام 1980؛ ويحتجز فيه جميع أنواع المجرمين والمخالفين للقانون، لكنه في نفس الوقت استضاف كل المعارضين لسياسة البلاد، وشهدت جدرانه على تاريخ طويل من القتل والتعذيب، لدرجة جعلت نزلائه يلجأون للانتحار بإلقاء أنفسهم في النار، لكي يتمكنوا من الفرار من التعذيب الذي يواجهونه، وفيه تم احتجاز أكثر من 350 فتى وفتاة تتراوح أعمارهم بين 13 و 17 عام.

سجن "جلداني" في جورجيا

في سبتمبر عام 2012 تسربت، في العديد من الصحف الأمريكية والبريطانية، العديد من صور التعذيب والوحشية والإعتداءات الجنسية من سجن "جلداني"، التي أظهرت الصور تعذيب جسدي ونفسي واغتصاب بشتى الوسائل للسجناء، مما أثار موجة من الاحتجاجات في البلاد أجبرت السلطات على فتح تحقيق ومعاقبة السجانين.

سجن "كونتونو" المدني في بنين
 
بنين هي دولة صغيرة تقع بجانب توغو ونيجيريا غربي إفريقيا، لكن ليس صغر حجمها يعني أنها واحدة من دول المدينة الفاضلة، فهي تضم سجن "كونتونو"، الذي يعاني من نقص في التموين والمواد الغذائية، ويضم ما يقارب 2000 سجين من الرجال والنساء والأطفال، محتجزين في زنزانات مخصصة لاستيعاب 400 شخص فقط، وشهد السجن حالات وفاة عديدة بسبب الأمراض المعدية. 

سجن "تدمر" في سوريا
 
عانت سوريا من الاحتلال الفرنسي، ومن ضمن السلبيات التي رسخها الاحتلال الفرنسي هو بناء سجن "تدمر" الذي كان أشبه بثكنة عسكرية تابعة للقوات الفرنسية، لكن وعلى الرغم من أن الاحتلال انتهى منذ عقود، إلا أن السجن ومظاهر الوحشية ظلت مستمرة، وهو يضم عدد كبير من المجرمين والمعتقلين السياسيين، ويعامل كلا الصنفين بوحشية، وأغلق هذا السجن عام 2001 وأعيد افتتاحه عام 2011 لاستيعاب عدد أكبر من السجناء، ويشتهر السجن بظروف احتجاز قاسية لنزلائه، بالإضافة إلى ما يشهده من حالات تعذيب وانتهاك لحقوق الإنسان، وإعدام بعد محاكمات شكلية داخل السجن. 

سجن "جيتامارا" في رواندا 
 
من الممكن أن نصف هذا السجن بأنه جحيم حقيقي على الأرض، وهو يضم أكثر من 10 أضعاف طاقته الأصلية لاستيعاب السجناء، ويشهد السجن اكتظاظ رهيب يستحيل معه النوم في كثير من الأحيان، بالإضافة إلى نقص حاد في الطعام والشراب، وغالباً ما يموت السجناء من الجوع لدرجة أن بعضهم اضطر إلى أكل لحوم بشرية للبقاء على قيد الحياة.
القاهرة الطقس
بتوقيت القاهرة
الفجر
0.:38
الظهر
0.:38
العصر
0.:38
المغرب
0.:38
العشاء
0.:38