رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
رئيس التحرير
محمد توفيق
عبدالعظيم درويش
عبدالعظيم درويش

المخلوع يواجه المعزول.. فى مشهد درامى!

الجمعة 09/نوفمبر/2018 - 04:24 م
طباعة
فى مشهد درامى يواجه المخلوع حسنى مبارك نظيره المعزول محمد مرسى يوم 2 ديسمبر المقبل، للمرة الأولى يدخل مبارك مقر محكمة جنايات القاهرة بملابسه المدنية, بعد أن خلع بذلته الزرقاء, شاهدا, هذه المرة فى قضية اقتحام السجون التى يحاكم فيها مرسى وليس متهما ينتظر حكما أو طاعنا على حكم يترقب كلمة محكمة النقض بعد أن تقلبت عليه عدة أوصاف منذ بدء محاكمته فى 3 أغسطس 2011 غير أن اسم مبارك مازال مرتبطا بالقضاء والمحاكم بعد مرور سبع سنوات على مغادرته الحكم، تغير خلالها مركزه القانونى من متهم إلى مدان ثم طاعن فبرئ وأخيرا شاهد غير أنه لايزال محتفظا بصفة مدان وفق حكم نهائى بات من محكمة النقض فى قضية القصور الرئاسية، إلى جانب أن ذلك الاتهام المنسوب له بالكسب غير المشروع لايزال قيد التحقيق بجهاز الكسب غير المشروع حتى الآن. وقد سجل التاريخ أن مبارك صاحب السبق الأول من نوعه فى العالم العربي، إذ إنه أول رئيس سابق يمثل أمام محكمة غير استثنائية على الرغم من مطالبة الكثيرين بضرورة محاكمته سياسيا على ما ارتكبه ضد الملايين من مواطنى وطنه وهو ما أدى بغير قليلين إلى أن يُصدموا بحكم محكمة النقض ببراءته فى قضايا قتل متظاهرى 25 يناير، إذ شعرت الملايين وقتها بإحباط شديد غير أنهم امتثلوا جميعا لهذا الحكم باعتباره عنوان الحقيقة فلا أحد منا يمتلك أدلة إدانته فى هذه القضية تحديداً بصرف النظر عن السبب سواء كان قد جرى التخلص من هذه الأدلة أو أنه بالفعل برىء تماماً!. وإذا كان أبناء مبارك لا يزالون يرون أنه قد حقق الكثير فإننى أرى أنه بالفعل أنجز ذلك، فعلى مدى نحو 30 عاماً من حكمه تحولت مصر العفيّة القادرة إلى مصر المرهقة.. وأصبحت مريضة تقف أمام المستشفيات العامة فى انتظار, ليس العلاج أو الدواء, انما التوقيع على شهادة وفاتها..!!. مصر التى عانت اقتصاديا كثيرا بدرجة هددتها بالانهيار نتيجة إهمال الإصلاح على مدى هذه العقود الثلاثة وبدئه متأخراً متلازما مع استجابة السيسى لإرادة الملايين من شعبه ليتولى قيادة الوطن.. مصر المقاهى التى أصبحت محلاً مختاراً لملايين من أبنائها نتيجة البطالة.. مصر المعاشات التى تعانى مأساة يومية فى كيفية تدبير ثمن دواء واحد من قائمة طويلة فرضتها على أصحابها ظروفهم الصحية، إذ لم يكن المواطن فى جدول أعمال ساكن قصر العروبة وحاشيته بل كان مجرد رقم يتراقص على حائط مبنى الجهاز المركزى بطريق صلاح سالم بالقاهرة..! من ناحيته فإن مرسى المعزول سيظهر فى هذه الجلسة المقبلة خلف قضبان محكمة الجنايات وهو لا يزال محتفظا ببذلته الزرقاء هذه المرة بعد أن خلع الحمراء فى ضوء إلغاء محكمة النقض حكم إعدامه فى قضية التخابر مع قطر وقررت إعادة محاكمته مرة أخرى ليصبح أول من غادر القصر الجمهوري,الذى دخله بالخداع, مهددا حتى الآن بحبل المشنقة..!. إدانة مرسى بالإعدام مرتين لم يكن أمرا غريبا، إذ أنه أحد أبناء جماعة شياطين الإرهاب بعد أن تنازل لها إله الشر قبل 90 عاماً وتحديداً ذات يوم فى عام 1928 عن أداء مهمته الملعونة فى خداع المواطنين ونشر الحقد والكراهية والإجرام، بعد أن حلت جماعة الإخوان الإرهابية محله..!
نقلا عن جريدة الاهرام
ads
ads
ads
القاهرة الطقس
ads
ads
ads
ads
بتوقيت القاهرة
الفجر
0.:38
الظهر
0.:38
العصر
0.:38
المغرب
0.:38
العشاء
0.:38