رئيس مجلس الإدارة
مدحت بركات
رئيس التحرير
محمد توفيق

العشق الأسود.. مقتل قهوجي وتقطيع جثته11 قطعة لمعاشرته فتاة بالتبين

السبت 17/نوفمبر/2018 - 07:11 م
الطريق
منى فوزي
طباعة


 "ومن الحب ما قتل " مقولة شهيرة اعتادنا سماعها عند ذكر قصص الحب والغرام فالحب معروف بسلطته وتحكمه بأصحابه حتى أنه قد يقتل في صاحبه كل الملذات بحثًا عن لذة واحدة وهي لقاء الحبيب وفي هذه المقولة نرى كيف سيطرت فكرة الموت على العاشق وذلك لفقدانه وصال حبيبه فلم يعد يرى في الدنيا من أمل وغيرة وهذا ما حدث مع قهوجي يأسيوط بعد أن قتل وتم تقطيع جثمانه إلى أكثر من 11 قطعة بسبب عشقه لإحدي الفتايات ورغبة بالزواج منها رغما عن ارادة والدها فقرر أن يقوم بمعاشرتها معاشرة الأزواج.

سنوات من العشق بين المجني عليه واحدي الفتيات بمحافظة أسيوط، حاول خلالها التقدم لخطبتها ولكن دون جدوي، فلم يقابل طلبة لأكثر من 20 مرة سوي بالرفض، فقرر المجني عليه عمل حيله لاجبار اهل حبيبته علي الموافقة رغما عنهم، وقام باستدراج الفتاة وفض بكارتها لاجبار أهلها علي قبول الزواج.

ورغم ما قام به  القتيل من جريمة في حق حبيبته واعترافه بما قام به،  إلا أن الأب سرعان ما قام بتزويج الفتاة لنجل عمتها خشية الفضيحة  وترك المحافظة وذهب إلى منطقة التبين واستاجر شقة للعيش فيها لتجنب العار، ولكن الحكاية لم تنته فقد قام القتيل بملاحقة حبيبته بعد علمه بخبر طلاقها بعد شهرين من الزواج فقرر الذهاب خلفها  وعمل قهوجيا بمنطقة التبين بالقرب من  منزل الفتاة.

 وفي يوم الحادث قرر المجني عليه الذهاب الي والد الفتاة و وبالفعل توجه إلي الأب وقام بتهديده بفضح أمر الفتاة في المنطقة إذا رفض الأب عدم الزواج وكان هذا التهديد أمام شقيق الفتاة  الذي استشاط غضبا واستل سكينا وقام بتقطيع جثمانه 11 قطعه بالاشتراك مع نجل عمته انتقاما لم قام به تجاه شقيقته.

كان المقدم وسام عطية، رئيس مباحث قسم شرطة التبين، تلقى بلاغا من المدعو خالد رمضان، مفاده تغيب شقيقه  "محمود"، 18 سنة، قهوجي، ومقيم بدائرة القسم.

وكشفت التحريات التي أجراها النقيب إسلام جبران، معاون مباحث قسم شرطة التبين، تفاصيل واقعة قيام شاب ونجل عمته بقتل قهوجي وتقطيع جثته 11 جزء بسبب فضه بكارة شقيقة الأول لإجبارهم على الزواج منها، منذ 6 أشهر أثناء إقامتهما بمحافظة أسيوط.

وأيضا أضافت التحريات أنه عقب ذلك قام والد الفتاة بتزويجها لنجل عمتها لسترها وقام بتطليقها بعد شهرين من الزواج، وتركوا بلدتهم بمحافظة أسيوط واستأجروا شقة  سكنية بمنطقة التبين بالقاهرة، خشية الفضيحة بعد تداول الخبر بين جيرانهم، إلا أن العشيق سافر ورائها وعمل قهوجي بأحد الكافتيريات بذات المنطقة، ويوم الواقعة قام والد الفتاة ويدعى "جاد جاد شحاتة"، 50 سنة، أثناء تواجد كل من شقيقها المدعو "إبراهيم جاد" ونجل عمته ويدعى "فتحي سيد عبدالحميد" وهددهم بفضح أمرهم في حالة عدم قبول زواجه من ابنتهم، فقام شقيقها بمعاونة نجل عمته بطعنه بسلاح أبيض "سكين، وتقطيع جثته 11 جزءا وتعبئته داخل أكياس ودفنه في منطقة جبلية بدائرة القسم لمدة 8ايام

وبعمل التحريات تبين وجود خلافات سابقة بين المبلغ باختفائه وعائلة المدعو "جاد ج. ش"، 50 سنة، مزارع بأسيوط، ومحل سكنه الحالي منطقة التبين، وأثناء السير في خطة البحث التي أشرف عليها العميد محمد شرقاوي، مدير مباحث قطاع جنوب القاهرة، تبين أن وراء الواقعة كل من "إبراهيم جاد جاد" 25 سنة، ونجل عمته "فتحي سيد عبدالحميد"، 28 سنة.

وعقب تقنين الإجراءات وبإعداد الأكمنة اللازمة تم القبض على المتهمين، وبمواجهتهما، اعترفا بقتل المجني عليه وتقطيع جثته ودفنه في منطقة جبلية منذ 8 أيام، بسبب قيام المجني عليه بهتك عرض شقيقة المتهم الأول. 

وتحرر عن ذلك المحضر رقم 1484 لسنة 2018 وتباشر النيابة العامة التحقيقات

 

 

القاهرة الطقس
بتوقيت القاهرة
الفجر
0.:38
الظهر
0.:38
العصر
0.:38
المغرب
0.:38
العشاء
0.:38